الجرأة .. المفتاح السحري للنجاح




كثيرون يبحثون اليوم حول المفتاح الحقيقي لأي نجاح يرونه أمام أعينهم، ويتساءلون عن أهم الأسباب التي تجعل إنسانا ما ناجحا في مجال معين، دون أن يشمل ذلك النجاح إنسانا آخر، رغم أن الاثنين ينتميان إلى بيئة واحدة، وإلى وسط اجتماعي واحد، وربما إلى أسرة واحدة، وفق مقومات  وأسس متشابهة إلى حد بعيد.
إن السر الحقيقي الذي يصنع الفارق في الكثير من اللحظات والمحطات كالحالة المبينة أعلاه، هو: الجرأة، التي تناقض الخجل والتردد، وتجعل الإنسان مستعدا للمخاطرة في العديد من مواقف الحياة، والتي يُمكن أن تتوفر في أحدهم دون الآخر، في مختلف المحطات التي يشتغل فيها أحد الطرفين على ذات المشروع، وهي في العادة تكون حاضرة على ثلاث مراحل أساسية:
الجرأة في التفكير:
تعد العمليات المرتبطة بالتفكير، واحدة من أهم المراحل التي تسبق أي فعل يُقدم عليه الإنسان في حياته، وتمثل اللبنة الأولى لتشييد صرح المشروع الذي يُراد منه الخروج إلى أرض الواقع.
وعليه، يجب أن تكون الجرأة حاضرة بقوة في هذه المرحلة، وذلك باستدعاء كل ما من شأنه أن يشكل عوامل قوة في التخطيط، وبناء توقعات كبيرة تستحق بذل الجهود وتعبئة كل الموارد الممكنة.


الجرأة في التنفيذ:
يبقى التفكير مجرد تصورات لا تكتسب قوتها وحجيتها إلا بخروجها للواقع الملموس، ولهذا، يظل التنفيذ عملية لا بُد منها، للخروج من دائرة الافتراض والخوض في الجوانب النظرية إلى تنزيل تلك الأفكار على أرض الواقع.
وفي هذه المرحلة أيضا، تُشكّل الجرأة عاملا بارزا في تحقيق المراد من التنفيذ، بل وتعد من العوامل الأساسية لحصول هذا التنفيذ ابتداء وإخراج الأفكار من سجن النظر إلى رحب الواقع.
والجرأة في هذه المرحلة، تُعدّ الفارق الجوهري بين النجاح والفشل. فكثيرون هم الذين يتمتعون بجرأة منقطعة النظير على مستوى التفكير، لكنهم في غالب الأحيان، يكابدون الأمرين عند التنفيذ والتطبيق.
الجرأة في تقبل الفشل:
إن بناء المشاريع تبعا لأفكار معينة، والإقدام على تنفيذها وتنزيلها على أرض الواقع، لا يمكن أن يكون حاصلا إذا لم تكن هنالك رغبة كبيرة في تقبل ما ستؤول إليه الأفكار والأعمال. وإذا كان الأمر على هذا الحال، فإن استحضار واقع الفشل الذي يُمكن أن يعتري أي فكرة تخرج لأرض الوجود صار أمرا ضروريا، مما يجعل المرء يتحمل كافة المسؤوليات المترتبة عن هذا الفشل أو عن هذا الواقع.

شاركه على

الفيسبوكتويتر
تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.

عن الكاتب

أحمد إضصالح: مدون وكاتب مغربي، له العديد من المقالات ذات بعد، فكري وثقافي بمواقع إلكترونية وجرائد ومجلات ورقية..

0 التعليقات لموضوع "الجرأة .. المفتاح السحري للنجاح"


الابتسامات الابتسامات