المغاربة يحتلون المرتبة الخامسة عالميا من حيث الغضب، هل هو خطأ مراكز الدراسات، أم واقع لا انفكاك منه؟


يحتل المغاربة المرتبة الخامسة بين الشعوب الأكثر غضبا 
حسب تقرير العواطف العالمي الذي عدته منظمة غالوب العالمية في الآونة الأخيرة، فهل الأمر مجرد تقدير قد يكون خاطئا لارتباطه بعوالم إنسانية تتأسس على اللاحياد؟، وإن كان في الدراسة بعض الحقيقة، ما هي أهم الأسباب التي 
جعلت الغضب يدب في مجتمعنا على شكل تمظهرات عدة؟
هذه الحلقة الجديدة من حتى لا يخبو الأمل، تحاول تسليط الضوء على هذه الإشكالية، والبحث عن أهم الأسباب التي جعلت الغضب 
واقعا عارما لدى المجتمع المغربي من خلال تمظهرات عدة تطفو على السطح بشكل   واضح للعيان


دورات التنمية الذاتية المدفوعة: علم أم تجارة وهم؟





تتزاحم الإعلانات بشكل لافت على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، تحت مسميات مختلفة، إن لم نقل غريبة نوعا ما عن المجالات المتداولة في الشأن العلمي والمعرفي المعهود، تقع جميعها تحت مسمى (دورات التنمية الذاتية/البشرية)، بأسلوب جذاب، ومصطلحات براقة، لكنها تحمل في طياتها –ولابد- دعوة صريحة لدفع مقدار من المال مقابل المشاركة في هذه الدورة.
فما الذي جعل هذا الأمر يطفو فجأة في مجتمعاتنا على سطح (تسويق المعرفة) -إن صح التعبير- مع نهاية العشرية الأولى في القرن الواحد والعشرين بشكل يدعو للاستغراب؟ وعل دورات التنمية الذاتية تمتح من أصول معرفية وثوابت علمية أكاديمية؟



سؤال العلمية:
كثيرة هي الصور النمطية الظاهرية التي تطغى على مؤطري ما بات يعرف بدورات التنمية البشرية، إذ يلبس غالبيتهم ربطات عنق، وهندام أنيق، تعلو محياهم ابتسامات عريضة، على ملصق محبوك بعناية فائقة، وفق منطلق إشهاري تجاري محض.
تحت هذه الصور البراقة والجذابة تتواجد في العادة سلسلة طويلة من (الشهادات) غريبة التسمية، وغير المنطقية بالنسبة لوضعية صاحبها ، وربما مستواه المعرفي والفكري، ويلتصق بها أسماء مؤسسات تجارية أو وهمية لم يكن لها ذكر قبل أن تُدرج في الملصقات الإعلانية لهذه الدورات.
وحتى المادّة التي يقدمها المؤطر الذي  يصطلح عليه في العادة (المدرب/الكوتش)، انصبّ غالبيتها على معرفة سطحية دون سند علمي أكاديمي دقيق.



معرفة الFast Food:
يتطلع الجمهور في مجتمعاتنا عادة إلى المواضيع التي تعالج خصائصهم العاطفية والسيكولوجية ليستهلكوها بنهم وإن كانت تافهة، وفي المقابل، يسعى (عارضو دورات التنمية الذاتية)، إلى استغلال هذه الحاجة في مجتمعات لا تقرأ ابتداء، فيحققون بذلك مرادهم، عبر توظيف آليات وأساليب ومصطلحات مستجدة من قبيل (العلم الإيحائي) و(الطاقة الإيجابية) وغيرهما كثير.



نقطة نظام:
مهما طغت هذه المظاهر والسلوكيات التي تطفلت بشكل كبير على مبادئ العلوم، علينا أن لا نقع في فخ الخلط بين عارضي الوهم تحت مسمى التنمية الذاتية، وبين أولئك الذين يعرضون تجاربهم الشخصية الناجحة في المجالات التي نبغوا فيها بأسلوب علمي رصين، ليستفيد منها المستمعون في محاضراتهم كبرنامج ال(TED) مثلا، والذين يطالعون كتبهم التي تحترم شروط العلمية والتوثيق، فهؤلاء لهم باع طويل في مجالاتهم، لا أحد ينكر عليهم ذلك، بل يستحقون الإشادة، لتنمية وضعيتهم الاعتبارية في مواجهة رداءة من يبيعون الوهم تحت يافطة التنمية الذاتية. 

دوستويفسكي الإنسان.. كيف حول آلامه إلى آمال؟



لا يختلف اثنان في أن فيودور ميخايلوفيتش دوستويفسكي (1821-1881)، يعد واحدا من كبار الروائيين في العالم، ذلك أنه استطاع أن يضفي على أعماله الضخمة مسحة إنسانية فريدة، حاول من خلالها أن يصور مختلف الأوضاع التي عاشها في محيط مليء بالآلام والمعاناة بطريقة فنية إبداعية، مما كون لديه القدرة في فهم العديد من عوالم الحياة التي عجز الغالبية العظمى من الأدباء سبر أغوارها.



دوستويفسكي الإنسان:
إن أهم شيء ميز فيودور دوستويفسكي عن غيره من الأدباء، تلك المسحة الإنسانية التي ضمنها كتبه ومؤلفاته.
وهذا باد بشكل جلي في العناوين التي سطرها على أغلفة رواياته الضخمة، من قبيل: (الفقراء)، (الجريمة والعقاب)، (المقامر)، (الأبله)، (الإخوة كارامازوف) و (الليالي البيضاء) وغيرها..
كما احتوت مؤلفاته قصص حب إنسانية دفاقة، بأسلوب ينسل إلى قلوب القراء بشكل لا يصدّق.
إنه يظهر بمظهر اللطيف جدّا رغم المعاناة والآلام التي تجرعها في تفاصيل الحياة المتشعبة، ويبرز بشكل واضح حسه الشاعري اتجاه المرأة، في وضع المحب الولهان، وفي أحايين أخرى يتقمص شخصية الرافض للظلم والحيف في مجتمع قاس لا يرحم...، وهو بهذا يحاول أن يظهر بشخصيات متفرقة حزينة على وضع واقع، لكنها لا تفتقد الأمل في غد مشرق ممكن، بمشاعر إنسانية دفاقة.


مذكرات آنا غريجوريفنا:
آنا دوستويفسكايا (1846-1918)، هي الزوجة الثانية التي اقترن بها الروائي الروسي الكبير فيودور دوستويفسكي، بعد أن وقع في شراك حبها وهي ما زالت صغيرة بالنظر إلى عمره، حيث كانت تعمل إذ ذاك في مكتبه ككاتبة اختزال لروايته الفذة (المقامر).
وشاءت الأقدار أن تكون آنا، الزوجة الثانية جزءا لا يتجزأ من أعمال دوستويفسكي، وأمّا لأولاده وملجئا جديدا يخفف عليه آلام المرض التي تداهم جسده النحيف، وقسوة الدائنين، وجفاء محيطه الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.
ولأن آنا كانت على مقربة من دوستويفسكي، فإنها أبرزت العديد من ملامح حياته في مذكرات إبداعية رائعة رسمت فيها ملامح إنسانية الأديب، والزوج المحب، والشخص المريض، ومدمن القمار، والفنان الوله، كجوانب خفية ميزت شخصية فيودور.
ولهذا،  بات لزاما على قراء أعمال الأديب الروسي فيودور دوستويفسكي أن يطالعوا أول الأمر مذكرات آنا غريجوريفنا، ليضعوا منظارا دقيقا يسهل عليهم مأمورية مطالعة مؤلفاته الجديرة بالقراءة والاهتمام، فالزوجة لا شك رأت أكثر مما يراه القارئ العادي جدا في شخصية فيودور.



صورة الثقب الأسود : حقيقة علمية وإعجاز قرآني



بعد كل اكتشاف جديد على مستوى العلوم الحقة، تبرز الدعوات القديمة الجديدة التي تأسست على الرجوع إلى نصوص الوحي لأجل دعم هذه النظرية أو تلك، واتخاذ ذلك سببا جديدا لتأكيد وجود اكتشافات علمية قديمة نص عليها القرآن  الكريم أو السنة النبوية منذ زمن بعيد، لكن العلوم الحقة في المقابل، لم تكتشف ذلك إلا بعد كل هذه المدة، وهو ما يبين عظمة هذه النصوص وإعجازيتها..


لكن فريقا آخر من "المختصين" ينحون منحنيات أخرى أكثر تشعبا في ربط النظريات العلمية المتغيرة بنصوص الوحي الثابتة، فتجدهم يلوون عنق النصوص بما يخالف مقتضى التفسيرات الواضحة، ويتكلفون لأجل تأكيدها، مما جر عليهم وابلا من النقد من جميع الأطياف المهتمة بهذا الحقل المعرفي الشاسع.



الثقوب السوداء والإعجاز العلمي في القرآن:
بعدما تم الإعلان لأول مرة في تاريخ العلوم عن التقاط صورة لثقب أسود من طرف علماء فلك اليوم الأربعاء 10 أبريل 2019، بعد ما يقارب 80 سنة من إقرار نظرية الثقوب السوداء.
هذا الثقب الأسود الذي التقطت له الصورة يوجد على بعد 500 كوادريليون كيلومتر عن كوكبنا الأرضي، وذلك باستخدام أجهزة تلسكوب متطورة معدة لهذا الغرض.
وتبلغ مساحة هذا الثقب 40 مليار كيلومتر (ضعف حجم الأرض ب 3ملايين).



ما هو الثقب الأسود Black hole؟
الثقب الأسود -حسب الموسوعة الحرة- هو منطقة في الفضاء ذات كثافة مهولة تتشكل من تجمع مادة كثيرة تنضغط تحت تأثير جاذبيتها الخاصة وتلتهم ما حولها من المادة حتى تصل إلى حالة ثقب أسود.
ويعتبر الثقب الأسود أحد أعنف الأماكن في الكون، حيث يتم فيه ابتلاع كل شيء (النجوم-الكواكب-الغازات-الغبار-الضوء-...).



الثقوب السوداء والإعجاز العلمي في القرآن:
يتحدث علماء الفلك عن خصائص ثلاث للثقب الأسود، وهي:
-لا ترى بالعين المجردة Invisible.
-جاذبيتها فائقة تعمل كالمكنسة Vacuum cleaner.
-تسير وتتحرك باستمرار moves.
وبالرجوع إلى القرآن الكريم، نجد سورة التكوير قد تضمنت آيتان قرآنيتان عظيمتان ذكرت بجلاء هذه الخصائص الثلاث فيما يتصل بالكواكب والنجوم، في قوله تعالى: (فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس)، وهو ما حذا ببعض المهتمين بمجال الإعجاز العلمي في القرآن الكريم نحو ربط هذه الآيتين ب"ظاهرة الثقوب السوداء"، التي ارتفع حولها النقاش مؤخرا، بهدف بين قدرة الله عز وجل وصدق الوحي، وإبراز الآيات المكنونة في الآفاق والأنفس.
لكن، في المقابل، نصادف دعوات مناقضة تماما لطرح هؤلاء، بحيث يتجه البعض نحو نفي ما يتصل بهذا الربط، بدعوى ضرورة إبعاد النص القرآني عن كل ما من شأنه أن يمس ثباته في مواجهة النظريات الحقة والنتائج العلمية القابلة للدحض والنقاش.
من هنا تبرز أهمية الضوابط التي يجب أن تحفظ لنص الوحي قدسيته، وفي نفس الوقت، تفتح للباحثين الباب على مصراعيه لاستخراج الدر المكنون في ثناياه، وهذه أبرزها:
- الاقتصار على الحقائق التي بلغت حد القطع بها.
-أن يكون التفسير العلمي مجرد شرح يضاف للشروح الواردة حول النص.
-أن لا يخالف التفسير العلمي ما أجمع عليه السلف الذين عايشوا تنزلاته.
-عدم معارضة قواعد اللغة والنحو.
-عدم معارضة أصول الدين وثوابته.
-أن لا يحصل التكلف، بلي أعناق النصوص لتكون موافقة لما توصلت إليه العلوم.
من هنا يبقى الكتاب الكريم مصدرا إعجازيا في جميع جوانبه، وتبقى العلوم قابلة للتطور والآراء المختلفة، فيحفظ للوحي قدسيته، وللعلم أهميته في الاكتشاف الدائم لجديد المخبوء في كون الله الفسيح.

لماذا لم يدقوا جدران الخزان؟!



سؤال وجودي طرحه غسان كنفاني على لسان أبي الخيزران، نهاية روايته المتميزة (رجال في الشمس)، ليؤكد على الأزمة التي تتخبط فيها القيادة الفلسطينية في ما بعد النكبة.

وغسان هذا، هو الكاتب والصحافي والمناضل الفلسطيني المولود سنة 1936 م بعكا، وتعرض للتهجير مع أبناء وطنه عقب أحداث النكبة سنة 1948، وترك ذلك في نفسه أثرا عظيما، وهذا ما برز في كتاباته الغزيرة والقصيرة التي أثثت المشهد الثقافي والصحافي الفلسطيني والعربي، بل الإنساني كله.

أهم أحداث الرواية:

تحكي الرواية ما لحق بأربع شخصيات رئيسية تشترك جميعها في الانتماء للوطن (فلسطين) ، وتتفق في هجرة كل واحدة منها مكرهة عن الأرض في سبيل البحث عن ملجئ آخر يعوض لها بعضا من حنين، لكنها في المقابل، تفترق في ظروف كل واحدة على حدة، والأوضاع المحيطة بها.
أبو قيس و مروان وأسعد، ثلاثة عزموا الهجرة نحو الكويت-الجنة المفقودة-، بعد أن حشرتهم الظروف في العراق، وفقدوا آمالهم في مستقبل زااهر هنالك، فاتفقوا مع مهرب فلسطيني يدعى أبو الخيزران.
ولأن اللاجئ، توزعت أحلامه ما بين العودة، وما بين الرضا بالوقع ومجابهة تحديات الحياة الجديدة، انطلقوا في صحراء العراق نحو وجهتهم المأمولة، واجتازوا حدود الأولى بصعوبة بالغة، لكنهم، ويا للأسف، سيفقدون حياتهم بالخزان الحديدي، وهم ينتظرون أبي الخيزران لينهي حديثه المليء بالمغامرات الكاذبة مع موظفي حدود الكويت.
وحيث إن اللاجئ، يعاني افتقاد القيمة الإنسانية، فإن المهرب وقائد الشاحنة، سيلوم الميتين على عدم دقهم لجدران الخزان:
-لماذا لم يدقواا جدران الخزان؟!

أهم الأفكار الواردة في متن الرواية:

-الارتباط القوي بالأرض والوطن.
-حلم العودة الدائم للاجئ المشرد.
-افتقاد اللاجئ لقيمة الإنسانية.
-يظل المال ذا قيمة مهما تغيرت الظروف والأحداث والأزمنة والأمكنة.
-القيادة إذا كانت لاهية مع المغامرات والأحلام الوردية فإن المقودين سيموتون لا محالة.
-الوقت مهم لدرجة أنه قد يكلف الناس حياتهم....

كذبة أبريل.. تقليد تافه منحه الإعلام حجما أكبر منه




مع نهاية شهر مارس وبداية شهر أبريل من كل سنة، تتسارع الأقلام لتنسج قصة خيالية على أنقاض الواقع، ويتم اختيار شخصيات وأحداث من نسج الخيال لبنائها، وإضفاء نوع من الواقعية عليها حتى تبدو وكأنها كذلك.
فيقع في شرك تصديقها، من سمعها أو قرأها، لتتسع رقعة الضحايا، وتشمل ردات الفعل التي ينتجها الجمهور حيالها.
حتى أضحت مناسبة دأبت بعض المجتمعات من خلالها على استقبال شهر أبريل بهذا الشكل، بمساعدة وسائل الإعلام على اختلاف أصنافها..

الأصل التاريخي:
تتعدد الروايات التاريخية المرتبطة بكذبة أبريل، لكنها جميعها تفتقر إلى الدقة والقوة..
فبعضها، يرجع أصلها إلى التأريخ الذي اعتمد بأوروبا في القرن السادس عشر، قبل أن تمتد إلى البلدان المجاورة.
وبعضها، اعتبرها فرصة للاحتفاء بالمجانين في القرون الوسطى بأوروبا، حيث يطلق سراحهم، ويدعو لهم العقلاء بالخير.
والبعض، يربطها بشهر الربيع، الذي يكثر فيه المزاح بين الناس، فيتبادلون النكات فيما بينهم، ويتسامرون، ويخادعون بعضهم بعضا في جو من الصداقة والأخوة.
وهذه جميعها آراء تفتقد للدقة، والمرجعية الواضحة، لكن الواقع يشير إلى وجود هذا التقليد بين الناس في بداية شهر أبريل، وإن لم يكن ذا أسس قوية.

وسائل الإعلام أكسبت كذبة أبريل الشهرة:
إذا كانت كذبة أبريل تقليدا لا يستند إلى أسس تاريخية أو دينية أو ثقافية متينة بالشكل الذي توجد عليه الذكريات الوطنية والأعياد الدينية، فإن وسائل الإعلام التي تستمد قوتها من نسبة الانتشار، وكسب عقول المشاهدين، منحتها شهرة امتدت إلى الخارج الأوروبي، وجعلت الكثيرين يحتفون بفاتح أبريل، عن طريق نشر كذبات من وحي الخيال، والتسابق نحو أيها يستطيع خداع الناس بشكل أكبر.
من هنا، باتت كذبة أبريل، على لسان الكثيرين، تقليدا سنويا، يتم فيه شرعنة الكذب حتى يبدو حقيقة، ويظهر للجمهور مكمن خداعهم تحت مبرر فاتح وفقط !!